logo
Sales Gallery
OMNIYAT Sales Gallery
The Opus by OMNIYAT
Designed by Zaha Hadid
Dubai, UAE
UAE: 800 666
General Enquiries
OMNIYAT Head office, 26th Floor
One by OMNIYAT, Business Bay
UAE: 800 666
Request a Callback
Share your contact information with us.
I am an agent, working on behalf of a client.

تمنى… اسعى… لأنك بتوصل لأمنياتك

As a brilliant striker who often scored against the crossbar during the local, continental, and international matches of the “Eyal Zayed” and “Al Fursan”, Harib Abdalla Suhail was able to achieve early stardom in football, dominating headlines and conversations.
 
Harib performs as an experienced athlete despite his age. He scored the first goal in the first match in which his team won the championship, in the AFC Champions League, and previously scored a goal for his team in the last edition of the championship in 2020, at only age 17,  becoming the youngest Emirati and Arab player ever to score in the AFC Champions League.
 
This football star’s goals still cross the crossbar, the last of which gave the UAE national team the victory over South Korea to finish third in its Asian qualifying group for the World Cup in Qatar 2022.
 
Harib emerged last season, as his fast speed and skills make him a star player. A strong, professional, and ambitious candidate, he demonstrated his credentials in his club and on the national team by striving to succeed with those around him.
 
Harib’s wish list is long, but the greatest of which is for he and his colleagues in Shabab Al-Ahli to finish first place in all local and international tournaments, realizing that these wishes can only be achieved through dedication, sacrifice, excellence and earnest pursuit. 
 
There is a common wish between Harib and his colleagues; a permanent victory, and OMNIYAT continues to support this and Shabab Al Ahli, to achieve greater achievements and victories for the club’s journey and for Emirati sports.

تألقه، وتميزه في هز شباك الخصوم خلال مواجهات “عيال زايد” و”الفرسان” المحلية والقارية، والدولية، جعلته قادراً على فك شفرة النجومية المبكرة في عالم الساحرة المستديرة، حتى أصبح لاعب شباب الأهلي، حارب عبدالله سهيل، في صدارة العناوين والاحاديث.
حارب، أو كما يحلو لوسائل تسميته ب( صاروخ شباب الأهلي وآسيا)، تغلّب على سنّه، بتقديم اداء يليق بالكبار، ففي بطولة دوري أبطال آسيا تفوق على رهبة التجربة بتسجيله الهدف الأول في أول مباراة يفوز فيها فريقه بالبطولة.
وقبلها أحرز حارب، أبن الـ20 عاماً، هدفاً لفريقه في النسخة الماضية للبطولة في 2020.

استحقت مهارات حارب، أن تتمحور حولها احاديث دوري أبطال آسيا، وذلك بعدما أصبح أصغر لاعب إماراتي وعربي على الإطلاق يسجل في دوري أبطال آسيا.

اهداف هذا النجم لا تتوقف، آخرها الهدف الوحيد الذي حسم فيه منتخب الإمارات، مباراته مع كوريا الجنوبية ليضمن المركز الثالث في مجموعته ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة لبطولة كأس العالم في قطر 2022.

برز حارب في الموسم الماضي، ذلك أن سرعته الصاروخية ومهاراته يجعلان منه لاعباً بدرجة نجم قدم أوراق اعتماده بقوة وبحرفية وطموح، ساعيا مع زملائه لتحقيق الانتصارات لناديه وللمنتخب الوطني.
أمنيات حارب، كثيرة لكن أغلاها تكمن في أن يحصد وزملائه في شباب الأهلي المركز الأول في كل البطولات المحلية والدولية، مدركاً أن تلك الأمنيات لا تتحق الا بالتفاني والتضحية والتفوق والسعي الجاد حتى تحقيقها.
وبين أمنيات حارب ورفاقه بالفوز الدائم وبين مجموعة أمنيات، قاسم مشترك، تترجمه شراكة المجموعة مع شباب الأهلي لتؤكد التزام المجموعة بالمضي قدماً نحو آفاق استثمارية أوسع، ومساندة فرق النادي، لتحقيق إنجازات وانتصارات أكبر لمسيرة النادي وللرياضة الإماراتية، إذ ترى مجموعة أمنيات في شباب الأهلي، فخامتها وتفرد وتفوق مشاريعها الأيقونية.